أدوات تجميل منتجات أمريكية بأسعار مصرية

عالم التخسيس و الجمال

Sunday, April 7, 2013

زوجى يعاشر خالته و ابنتها المطلقة ماذا أفعل ؟

بعد أن فاتها ''قطار الزواج''.. تصطدم برجل وتكتشف معاشرته لخالته وابنتها



لم تتمكن ميرفت، بطلة هذه القصة المؤلمة أن تستكمل روايتها، بعدما ظهر عليها أعباء وضغوط نفسية كانت تكمنها بداخلها، بالإضافة أن ما زاد من حدة آلامها، كونها خجولة بطبيعتها، وباللحظات التى تنهمر فيها من شدة بكائها، عبرت  بكلمات قليلة، ومبسطة، وصوت خافت، عما بداخلها، بعدما ظل لسانها يردد: ''كل شيء قسمة ونصيب..حسبى الله ونعم الوكيل فيه''.
فهى تحمل البشرة المصرية، وهى مؤمنة بما خلقها الله عليه فلامحها تحمل القليل من الجمال، كما أن أفراد أسرتها يحتملون أن هذا هو سبب في عدم إقبال أحد على خطبتها، بالإضافة أنها أخذت طريق الإنطواء مسلكها الدائم منذ طفولتها، فلها القدرة على الصمت لفترة يكاد الشك أن يصل بذهن من يتحدث معها أنها خرساء، فالكثير من جيرانها لا يعرفون مقر منزلها، يرونها بالمنطقة على فترات متباعدة، دون أن يعلموا بأى أسرة تقطن.
وأثناء متابعتها للتحدث إنتابتها حالة من فقدان الوعى من كثرة البكاء تحسرا على نصيبها، وصرخات والدتها بجوارها التى لاحقتها بالإغماء هى الأخرى، وبمجرد إفاقتها رفضت أن تكمل قصتها، إلى أن قام شقيقها بإستكمال روايتها، من داخل مكتب تسوية النزاعات الأسرية بمحكمة الزنانيري للأحوال الشخصية، مفصحًا عن أسباب قدومهم لرفع دعوي ضد زوج شقيقته.
وبدأ قوله : شقيقتى ليست مثقفة، فلم ستكمل تعليمها، ولم تحصل خلال دراستها سوى على الشهادة الابتدائية، ثم أمرها أبى أن تجلس بالبيت، فلسنا من أسرة غنية، ونعيش يوما بيوم على ما دخلى أنا ووالدى.
وتابع: وقد مضى عمر طويل دون أن أنتبه إلى أن شقيقتى لم تتزوج، وكنت أرى أحيانا الحزن فى عين أمى أسوة بشقيقتى، وكنت أسمع أحيانا دعوات جيراننا لشقيقتى ''ربنا يعجلك بابن الحلال يا ميرفت''، وقدمت على خطوة الزواج، بعد أن بلغت التاسعة والعشرون من عمرى وكان مرتبى قد إرتفع وكنت قد استطعت أن أدخر فى البنك مبلغا لمصاريف الشبكة، والشقة، والعفش، ولا يبق إلا أن أتزوج وأفتح بيتا وذهبت إلى أمى وفرحتى تبدو على ملامحى.
وعرضت عليها أنى أرغب فى الزواج لترد على والحزن ببدو على نبرات صوتها: ''وماله يا إبنى ده حقك'' فعرضت عليها إلى من أرغب فى الخطوبة،  لتشاركنى برأيها، ولكنى وجدتها ترد والدموع تنزرف من عينها،  فردت: كان نفسى أختك ربنا يعدلها قبلك ويرزقها بابن الحلال، وكأى أم تريد أن تستر إبتها وتحسرت بكلمات ''ياخسارتك فى ركنتك دى يابنتى'' ووقتها أدركت أن هناك مشكلة أمامى لم أفق إليها بأى يوم من قبل، وهى أن شقيقتى لم تتزوج حتى الآن، وقد تجاوز عمرها الثلاثون عاما.
واستكمل: ''لم أتمالك لهيب الكلمات التى حرقتنى وأنضحت الإحساس من داخلى، وقمت من أمام أمى قبل أن أسمع باقى حديثها، وذهبت إلى حجرتى وأخذت أسئل نفسى لماذا لم تتزوج ميرفت حتى الأن..؟!، وراودتنى فكرة ممكن أن نجد منها حلا لتلك الأزمة، وهى أنها تستطيع أن تستغنى عن الزواج بالعمل، وتستطيع أن تبحث عن وظيفة وربما وجدت بين زملائها فى العمل من يتزوجها، ولكنى سرعان ما تذكرت أنها لا تجيد أى عمل، ولم تكمل تعليمها، وعدت وكررت السؤال وأنا جالس مع نفسى، لماذا لم تتزوج أختى؟!!، رغم أنها منطوية، ولا تخرج من البيت؛ إلا فى المناسبات النادرة وبصحبتها أمى، وحتى البلكونة لا تفضل أن تقف فيها مثل باقى بنات الجيران.
ووجدت أن انعدام دخول أصدقائى منزلنا قد يكون سبب فى عدم إلإطلاع من بعضهم ورؤية أختى،  ولو كان هناك اختلاط ربما الأمر قد يكون مختلف، ويطلبها أحدهم للزواج، ووقتها فقط تذكرت أن طوال عمرى لم أحاول أن اصطحبها للتنزه أو الفسح معها سواء إلى السينما، أو إلى زيارة أحد من أقاربنا، بل أنى لم أجلس معها نتحدث مثل أى أخ وأخته كان كل ما بيننا أوامر (إغسلى القميص .. أكوى الطقم ده ..عاوز أكل..) وردها دائما بكلمة واحدة فقط : -حاضر، وعاودنى التفكير لأتوهم مع نفسى أن المشكلة، ليست مسئوليتى قد تكون مسئولية أبى وأمى، و قد يقع علي شقيقتى عاتق كبير فى هذه المشكلة.
وتأتى الفرحة فجأة وبدون تخطيط ، وعلى حساب مرضى،  فقد جاء أحد أصدقائي لزيارتى بعد أن عانيت من مرض أجبرنى على عدم فراق أريكتى ولفترة طويلة، وتكررت زيارته لى لأكثر من مرة، وأثناء قدوم شقيقتى لتقديم واجبات الضيافة، شاهدها صديقى، وهى تقدم له الشاى، وفاجأنى هذا الصديق بمتابعتها منذ بداية زيارته لى.
وعلى الفور أبدى رغبته فى الارتباط بها، وطلب الزواج منها، وأخفيت فرحتى بداخلى، حتى لا يلاحظ لهفتى على زواجها، وبالفعل تقدم لخطبتها، ولم يمر وقتا طويلا إلا وتم الزفاف، فسعادة ''ميرفت'' بالجواز كانت واضحة، وأعاشت مدة وجيزة بإحساس أن الدنيا ملك لها، وتأتى الريح بما لاتشتهيه السفن ..؛ وتقلب الدنيا على دهورها، وتفاجئ بالكارثة، فبعد مرور حوالى شهرين على زواجهما اكتشفت أختى عن طريق الصدفة أن زوجها الحصن الأمين لها، - خائن- والفاجعة بأنه إستحل شيطانه له شقيقة والدته ولم يكتفى بل وإبنتها ايضا، - زنا المحارم -، وتكتشف أنه يعاشر خالته وابنتها المطلقة.
وعلل أسباب ذلك بأنها لحظات شيطانية نتجت عن القرب منهم، بعد أن إعتاد للسؤال عليهم بعد وفاة زوج خالته، وإقامتها هى وإبنتها بمفردهم بشقتهما، وما لايتخيله عاقل أنه بعد أن يعاشر الأم فى غرفة نومها، يذهب لغرفة الابنة والتى تنتظر دورها فى المعاشرة، ويعترف أنه على هذا الحال معهم منذ 7 أشهر تقريبا، لتصدم شقيقتى وتطالب بالطلاق، لتواجه هذا الجبروت، ويرفض، ويهددها بالقتل إذا علم أحد سره.
مما دفعها لترك منزل الزوجية، واحتمت بداخلنا، بعدما صارحتنا بكل شيء، وبمواجهتي له أنكر، وطلب منى أن أخبر شقيقتى، بأن تبقى بمنزل والدها للأبد، وبأسلوب يحمل التهديد، قال لى أنه سيتركها معلقة بين السماء والأرض، ليست متزوجة، ولا مطلقة، ولن يطلقها، إلا على جثته،  وبدون تردد أو تفكير قمنا برفع دعوى خلع للتخلص من هذا الزوج الدانى، الذى لا يخاف الله.

No comments:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Blog Archive