أدوات تجميل منتجات أمريكية بأسعار مصرية

عالم التخسيس و الجمال

Tuesday, May 1, 2012

كيف نتعامل مع الطفل العنيد

---- الطفل العنيد ----
**************
..
..
كثيرا ما يشتكي الآباء من عناد أطفالهم، لكنهم يجهلون ان بإمكانهم ان يكونوا هم السبب الرئيسي و الأساسي في هذا التصرف، كون الطفل يولد وهو لا يعرف أي شيء عن العناد، و في بعض الأحيان حين يصر الطفل على اقتناء شيء أو استعمال شيء آخر أو حتى القيام بأحد التصرفات نلاحظ بأن والديه يمنعانه من ذلك في الوقت الذي يصر فيه هو على رأيه الذي يحرم من تحقيقه، مما يجعل صفة العناد تبدأ في التكون لديه. و في مثل هذه الحالة يجب على الأم ألا ترغم طفلها على الطاعة و الانصياع لأوامرها، وأن تلجأ إلى المعاملة الدافئة و الحنونة و المرنة، لتفادي هذه العقبة، كما عليها أن تحاول غض الطرف بعض الشيء و تستجيب لطلب طفلها مادام تحقيق هذا الطلب لن يأتي بالضرر عليهما، و مادام هذا الطلب في حدود المقبول. كما يمكن للأم أن تحد من العناد لدى الطفل بطريقة التمويه إن كان صغيرا، و عبر النقاش والتفاهم إن كان كبيرا و قادرا الاستيعاب فالحوار الدافئ و المقنع يعتبر من أنجح الأساليب للحد من العناد لدى الأطفال، لدى على الأم ألا تأجل النقاش مع ابنها في الموضوع إلى وقت لاحق و إلا ظن بأنه قد ربح المعركة. وعند وقوع حالات كبيرة من العناد فيجب على الوالدين أن يعاقبا الطفل مباشرة، لكن بعد اختيار نوع العقاب المناسب الذي يتماشى مع سن الطفل، و مع تفكيره و قدراته، مع تجنب أسلوبي الشتم و الضرب لأنها لا تجدي نفعا، و إنما تزيد الطين بلة. لا يجب إطلاقا وصف الطفل بصفة العنيد، على مسمع منه أو مقارنته بأطفال آخرين، لأن هذا سيزيده عنادا و تشبثا برأيه. على الأم أن تحاول مدح طفلها من وقت لآخر، حينما يقوم بتصرف جيد أو يحسن التصرف. وأخيراً لابد على الوالدين ان يدركا بان معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل، فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس أو الاستسلام للأمر الواقع.

No comments:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Blog Archive